logo

دخول
تسجيل الدخول
حفظ البيانات
قائمة الموقع

الأخبار


print

الشراكة المستدامة تهدي القطيف للإنجاز 485000 وتطلق مبادرة الوقف الخيري

الشراكة المستدامة تهدي القطيف للإنجاز 485000 وتطلق مبادرة الوقف الخيري

في لقاء الشركاء 2017 والذي أقيم في مزرعة رجل الأعمال جمال البيات يوم الاثنين 18 ربيع الثاني 1438 هجرية الموافق 16 / 1 / 2017، وسط حضور كبير من رجال الأعمال والوجهاء والنشطاء الاجتماعيين من محافظة القطيف وخارجها، بادر الحضور في الإعلان عن التبرع لجائزة القطيف للإنجاز بمبالغ وصلت إلى 485000 أربعمائة وخمسة وثمانون ألف ريالا، معبرين بذلك عن رعايتهم للشباب المنجز واهتمامهم بالإبداع والتميز، وثقتهم بالقائمين على هذا المشروع.
وقد أقيم هذا اللقاء تحت شعار « شراكة الإنجاز .. الشراكة المستدامة »، وأستهل بآيات من الذكر الحكيم تلاها القارىء السيد محمد هاشم الشرفا الحائز على جائزة القطيف للانجاز في مجال الناشىء المنجز فرع المهارات الشخصية ، النسخة الخامسة.

بعد ذلك قدم الأمين العام للجائزة المهندس عبدالشهيد السني عرضاً بين فيه مسيرة الجائزة منذ تأسيسها واستعداداتها لحفل تتويج الفائزين في النسخة السادسة والذي سيقام بتاريخ 15 أبريل 2017 م .

وبين السني مدى تحقيق الجائزة للكثير من أهدافها خلال مسيرتها منذ انطلاق نسختها الأولى عام 2009م لتصبح الآن الحاضن الرئيس للشباب الطموح المبدع من أبناء المحافظة.
وأوضح السني من خلال عرضه لجميع فئات المجتمع أفرادا ومؤسسات وشركات ورجال أعمال ومستثمرين أهمية دعمهم لهذا المشروع الرائد، والتزام الأمانة العامة للجائزة من خلال أعضائها وأعضاء الإدارة التنفيذية ومتطوعيها وأعضاء لجنة التحكيم مواصلة البذل والعطاء لتطوير هذا المشروع ، وأن هذا يشكل قطبي الجائزة المولدان لطاقة استمرارها .

وقال السني ولكي نضمن استمرارية الجائزة بنفس الكفاءة والمستوى المطلوب ونسهم في نمائها وتطورها فأننا بعد أن حققنا ما طرحناه في لقاء الشراكة السابق من تطوير لآلية التداول الإداري وتحديثا للائحة التنظيمية وإنعقادا للجمعية العمومية وانتخاب أعضاء الأمانة الحاليين وما شهدته النسخة السادسة من أنشطة غير مسبوقة في الوصول إلى شرائح المجتمع في أكثر من 11 بلدة في المحافظة وعقد أكثر من 23 لقاء مع المختصين والمهتمين ، بالإضافة إلى الشراكة مع مكتب التعليم بالمحافظة وعقد أربع لقاءات ضمت أكثر من 300 من الموهوبين و 40 من مدربي الموهوبين ، ولقاء ضم المشرفين الطلابيين في مدارس المحافظة ، أقترح أهمية النظر بجدية في أمرين : الأول يتمثل في تخصيص وقف خيري استثماري يؤسس بمشاركة أبناء المجتمع أفرادا ومؤسسات من خلال طرح سندات وقفية بقيمة معقولة ويكون ريعه مناصفة بين المستثمرين والجائزة ، والثاني تأسيس وتشكيل مجلس أعضاء الشرف الذي سيناط به تأسيس وإدارة هذا الوقف الاستثماري على أن يتم عقد ورشة عمل لمناقشة هذا المشروع ، وفِي هذا الصدد بادر رئيس مجلس إدارة شركة آل نوح العقارية المهندس شاكر آل نوح مبديا استعداده أن تكون شركتهم أول المساهمين في إطلاق هذا المشروع.

تلى ذلك كلمة لمدير المشاريع والتسويق بمركز النصر الرياضي الشريك الرئيسي للجائزة الأستاذ عبدالله الشبيب قال فيها :
حِينَما يكونُ العملُ مشاركةً..
تكونُ المشاركةُ في ذاتِها للمشارِكِ جائزه.
وعندها فقط. تكونُ الجائزةُ للقطيفِ إنجازاً
ومااجتماعُ هذهِ النُّخبَةِ المبارَكةِ تَحتَ سقفٍ طاهرٍ ..
إلا مصداقٌ لرؤيةِ و رسالةِ كلِّ قطيفيٍ
مضيفا
أنني أْجِدُ القطيفَ هيَ كلٌّ ذراتِ وجودِيَ وسَنواتِ حياتيْ..
فَمَا الطبيبُ القطيفيُّ المُبْدعْ..
وما المُهَندِسُ القطيفيُّ المتميزُ ..
وما الَأدِيبُ القطيفيُّ المُتَألِّقْ..
ماهُم إلا باقَةُ طُموحِنَا
وأحلامِنَا التي إليها نَنْتَمِي
ومن نَسِيمِها نَتَنَفَّسُ العِزَّةَ والأمْجَادْ..
وختم كلمته قائلا
فهنيئاً للقطيفِ بجائزتها ،
وهَنيئاً للجائزةِ بقطيفها،
قطيفُ الخيرِ والمحبةِ والإنجازْ.

وكان للفائزين في نسخ الجائزة السابقة دور وحضور لإبراز أعمالهم وعرض منجزاتهم، حيث ألقى المشاد بعمله في مجال التقنية بالنسخة الخامسة السيد حسن عدنان الصايغ كلمة استعرض فيها عمله في برنامج تطبيقات ملتقى التأهيل والتوظيف السعودي وتأثير الإشادة بعمله من قبل لجنة التحكيم بالجائزة على تطويره داعيا رجال المجتمع لدعم مواهب الشباب وإنجازاتهم .

كما قدمت الفائزة مثالثة الباحثة خيرية العوى ( مع كل من سكينة البقال وسلمى الشميمي ) ، الأخصائية في المعلومات الصحية، في النسخة الخامسة في مجال الدراسات والبحوث الطبية عن بحثهن ( معدل انتشار ومسببات الإكتئاب بين المترددين على العيادات الخارجية لمرض السكري بالمنطقة الشرقية من المملكة ) حيث شاركت الحضور بكلمة عبرت عن شكرها وامتنانها للجائزة، واعتزازها بالفوز بها بين كل الجوائز التي حازت عليها داعية الشباب إلى قبول التحدي والإصرار على النجاح متسلحين بالثقة بقدراتهم .

بعد ذلك افتتح المجال للحضور لطرح استفساراتهم ومقترحاتهم حيث تنوعت المداخلات بين الحث على مواصلة دعم هذا المشروع وتطوير آلية الوصول لعدد أكبر من الشركاء ، وبين تطوير أساليب الوصول للمنجزين ، وتوسيع النطاق الجغرافي للجائزة لتشمل مترشحين من خارج محافظة القطيف

تلا ذلك لحظات العطاء من الشركاء، حيث تسابقوا في التقدم برعايتهم التي جاءت على النحو التالي :
شركة مطابع البيان 90000 / جمعية مضر الخيرية - صالة الملك عبدالله 60000 / إتحاد المصممون لتنظيم المعارض والمؤتمرات 60000 / نجيب عبدالرحمن الزامل 30000 / شركة سعيد المحروس وأولاده 30000 / مركز النصر الرياضي 30000 / شركة آل نوح العقارية 30000 / شركة الشماسي للمفروشات 30000 / مطعم التنور 30000 / السيد هاشم السيد عبدالرضا الشخص - مركز تنمية الطفل 30000 / شركة الخط الخليجية 20000 / حسن علي أبو السعود 15000 / سماحة الشيخ حسن الصفار 10000 / سلام زكي الخنيزي 10000 / المهندس نبيه البراهيم - مكتب البراهيم للإستشارات الهندسية 10000 / المهندس عبدالمحسن الفرج 10000 / فاعل خير 5000

وفي الختام ألقى المهندس عباس الشماسي رئيس مجلس إدارة لجنة التنمية الإجتماعية الأهلية بالقطيف كلمة شكر فيها مبادرة الجميع لدعم الجائزة سواء بالمادة أو الكلمة التشجيعية الطيبة مشيرا إلى أن هناك تنظيم لمشروع الوقف الخيري ضمن لوائح لجان التنمية ، بعد ذلك التقطت الصور التذكارية وتناول الجميع مأدبة العشاء التي أعدت لهذه المناسبة.

 

 

شركاء النجاح

شراكة مجتمعية تؤسس لبنة هذا المشروع لنجاح دائم