logo

دخول
تسجيل الدخول
حفظ البيانات
قائمة الموقع

الأخبار


print

لقاء الجائزة بالشركاء الإعلاميين

سناء آل حسين

وعدت جائزة القطيف للإنجاز جمهورها هذا العام بمفاجآت جديدة في المعرض المصاحب للحفل، وطريقة إعلان النتائج، في نسختها السادسة، خلال حفل الجائزة والذي سيقام بتاريخ 18 رجب 1438 هـ، بقاعة الملك عبدالله للمناسبات تحت شعار “مترشحون ..فائزون”.

أكد ذلك المدير التنفيذي للجائزة المهندس أحمد العلوي خلال اللقاء الإعلامي الأول لهذه النسخة، والذي عُقِد مساء أمس الثلاثاء 7 رجب 1438 هـ، في مقر الجائزة، بحضور الأمين العام المهندس عبدالشهيد السني وعددٍ من الأعضاء وممثلي الجهات الإعلامية المشاركة.

وبدأ اللقاء بكلمة من العلوي، أوضح فيها بأن اللقاء يدور حول ماتم إنجازه في النسخة السادسة للجائزة، ودور الشركاء الإعلاميين في ذات النسخة.

وفصل إنجازات الجائزة منذ إعلان انطلاقها في حلتها السادسة بتاريخ 1 رمضان 1437، مشيراً إلى أن الجائزة لم تقتصر في إنجازاتها على جانب التحضيرات فقط، وإنما عمدت لتعزيز العلاقات، بين الأعضاء في منسباتهم الاجتماعية بجميع صورها.

وأوضح بأن استعدادات الحفل تقوم على يد 120 عضو ومتطوع وذلك للظهور بحفل متميز ومختلف عن النسخ الخمس السابقة، منوهاً إلى أن المهندس زهير الصويمل سيتولى إدارة وإخراج الحفل.

وأشار إلى أن إدارة عملية التحكيم تخضع لعددٍ كبير من المحكمين بسرية تامة، منوهاً إلى أن كل عمل يخضع لثلاثة مقيمين.

وعن كيفية التسويق لانتشار الجائزة ذكر العلوي بأن الجائزة نفذت 24 لقاءً في 90 يوم بـ 12 مدينة وبلدة، مستهدفةً المدارس والمساجد والمحافل الاجتماعية.

بدوره تناول رئيس اللجنة التقنية وعضو اللجنة الإعلامية إبراهيم الطويل الهدف من اللقاء، مستعرضاً بعض الإرشادات التي يفترض اتباعها في الإعلام للجائزة.

إلى ذلك أشارت اللجنة الإعلامية في بيانٍ أصدرته اليوم إلى أن المهندس العلوي ذكر بأنه ”يمنح كل فائز بمجال من مجالات الجائزة الأساسية المختلفة: جائزة نقدية قيمتها 10 آلاف ريال سعودي ودرع جائزة القطيف للإنجاز. وشهادة مشاركة وفوز معتمدة من أمانة الجائزة“، مشيرا إلى أنه في حالة حصول أحد الأعمال على إشادة لجنة التحكيم، يمنح صاحبه درع جائزة القطيف للإنجاز. وشهادة مشاركة وإشادة معتمدة فقط، كما يمنح جميع المترشحين غير الفائزين شهادة مشاركة معتمدة.

فيما كشف أمين عام الجائزة المهندس عبدالشهيد السني عن عقد فريق الجائزة لقاءات مع جهات عدة فاعلة لها كبير الأثر في تعزيز أعمق لمفهوم الإنجاز وإيصال رسالة الجائزة لأوسع شريحة.

وأشار الى تطور العمل في الجائزة من خلال البحث عن الإمكانات والخبرات الفنية المتخصصة في مجال الإخراج والإنتاج الفني المتعلق بمثل هذه المناسبات من أجل المساهمة في تشجيع وبناء متعهدين محليين قادرين على تقديم خدمات متكاملة في هذا المجال، مضيفا أن الجائزة تتطلع لحفل مختلف عما تم تقديمه في نسخ الجائزة السابقة.

ولفت المهندس السني إلى أن الاجتماعات التي عقدتها الجائزة مع الجهات والشخصيات الإجتماعية والعلمية والأدبية والفنية تأتي في إطار توجه الجائزة وخطتها في تحقيق الشراكات الفاعلة والعمل معا في سبيل رفع كفاءة المجتمع عن طريق دفع أبنائه نحو التميّز.

 

 

شركاء النجاح

شراكة مجتمعية تؤسس لبنة هذا المشروع لنجاح دائم